الرئيسيةالرئيسية  بوابة الصداقةبوابة الصداقة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 خلف كل رنة....حكاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان اخريف
صديق فعال

صديق فعال
avatar

تاريخ التسجيل : 03/05/2009

عدد الرسائل : 129
العمر : 22
الدولة : المغرب
المهنة : تلميذة
الهوايات : الانشاد السباحة و المطالعة و كتابة القصائد
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: خلف كل رنة....حكاية   الجمعة 15 مايو 2009 - 19:48

تقول محبوبتي رميساء الخلابي...الحاسوب أمامه والتلفاز وراءه وهاتفه النقال معه لا يكاد يفارقه !!؟؟ينتظر مند ساعات رنته المعتادة، لعلها أخبار سارة ستقوده خارج أسوار بيته الصغير فهو لن يقنع بالرسائل الرقمية ولا بالمكالمات السريعة، لكنه مازال يعتقد أن سبب سعادته رنة هاتفه المحمول فهل ستكتمل هذه السعادة؟؟
عندما تتجه صوب الشارع واحرص أن تكون زيارتك ليلا ستجد الجواب الصريح … حقا لا مجال للفرار أمام كاميرا الواقع، فلا المقاهي ولا الفنادق ولا حتى الشواطئ استطاعت أن تلم شمل القلوب المتعطشة للقاء، فعندما يرن الهاتف ويطمئن الأحباء على راحة بالهم تفرش السعادة ابتسامة مشرقة ويزداد حنين الاشتياق ويتلاشى عذاب الفراق، فلا زلت أتذكر حين سألني أحدهم عن مدى هوسي بالجوال؟؟ في حقيقة الأمر كنت مدمنة على ألعاب « Java scripts 2 » وهنا يختلف الأمر على عما نحن فيه، فقصص الحب البراقة التي نستهدف نحن -الشباب- من عناوينها ليل نهار وتلك العبارات المعسولة التي تطرق أداننا والأفلام القصيرة المفبركة التي نتلقاها فتثير استفزازنا، ناهيك عن المشاكسات الحية” صوت صورة” لم تكن بقريبة من ألعاب الجافا التي أهوى لعبها، بالمعنى الصريح هي داك الإحساس الذي ينتابك كلما خسرت كل ((فلوس)) جيبك دون أن تغفل عن العروض المجانية المهداة من «Maroc Telecom» و « Meditel » أو حتى « Bayen » فداء حلم رسمته نيرانك الملتهبة !!…
فما أكثر المشاهد التي يصنعها هذا الهاتف المحمول …فما السبب يا ترى أن تقتني ابنة عمتي رباب الصغيرة هاتفا محمولا عوض ألعاب الدمى ؟؟ تجيبني ما الفرق بيني وبينك ابنة خالي أو تراه العمر يصنع الدرجات هنا؟؟
لن تخفى على بالنا صورة ذلك الشاب الذي يقضي ليله على سماعة الهاتف، وآخر وهب لإحداهن رقم هاتفه مجانا أمام موقف الحافلات، وهذه ظاهرة أضحت منتشرة انتشار النار في الهشيم، وقد ظهرت في السنوات الأخيرة خدمة “البلوتوث” علاوة على ما يرسل من الكلام المعسول.
والعجيب أننا بتنا نشهد أن الفتيات صرن خبيرات في شغل الشباب في الهواتف بعبارات الغزل والتهتك،ربما للتسلي أو تمضية الوقت أو سماع بعض الإطراءات، لكنهن يحرصن على أن تكون سببا للسعادة كما يدعين، وغالبا ما تكون البداية -بداية هذه السعادة- مكالمة هاتفية عفوية فتتطور إلى قصة حب وهمية، تحكي لي إحداهن :”أوهمني أنه يحبني وسيتقدم لخطبتي..طلب رؤيتي فرفضت ثم هددني بالهجر وبقطع العلاقة فصعقت، فأرسلت له صورتي مع رسالة معطرة كأيقونة على هاتفه، لتتوالى الرسائل والوعود فينتهي الحال بعدما أن سئم ومل من الكلام والصور رفضا مني للقياه بأن يهددني أنه سيفضحني أمام أهلي” هذه قصة من رفضت اللقاء فما بالك من حمل معه وصمة الذل والعار؟؟
هنا تنكشف أمام أنظارنا حبال الجريمة وكوابيس السعادة التي لم تكتمل وأسرار الابتسامات الرفيعة التي سرعان ما تغيب.
فهل يا ترى بات الهاتف المحمول رقما صعبا يصنع سعادة الكثيرين؟؟ هل يتحقق الحب بكلمات رقمية لاسلكية؟؟؟ أو باتت الأجهزة الرقمية تشاركنا سعادة اللحظة وأنغام الحب؟؟

انشر الخبر Delicious Digg Design Float Mixx Reddit StumbleUpon Technorati طباعة الخبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.amrkhaled.net
الصداقة
مدير ومؤسس منتدى الصداقة

مدير ومؤسس منتدى الصداقة
avatar

تاريخ التسجيل : 28/10/2006

عدد الرسائل : 2684
العمر : 34
الدولة : الناظور, المغرب
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: خلف كل رنة....حكاية   الجمعة 15 مايو 2009 - 23:54

بارك الله فيك أختي ايمان على نشر الرسالة هذه على انظارنا
جزاك الله عنا كل خير
حقا لقد أصبح الهاتف كارثة بين ايدينا وفي جيوبنا
حقا انها مصيبة كبيرة شتت الكثير من الأسر
واوهمت الكثير بالسعادة لكنها دمرت الأخلاق
كما اننا لا ننكر ايجابيات هذه الوسيلة التي حولناها نحن لاعمال الشر
فلو بقي دور الهاتف لما صنع له في البداية لكان خير
لكنه في الحقيقة تحول بسرعة الى لعبة تحرق كل من يتلاعب بها
دمتم في رعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ss12.jeun.fr
 
خلف كل رنة....حكاية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
M sadaka :: 
๑۩۞۩๑ <<< مكتبة الصداقة>>> ๑۩۞۩๑
 :: المكتبة الإسلامية
-
انتقل الى: